صفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 48

الموضوع: حرب كورونا

  1. smiling face حرب كورونا

    "الصحة العالمية" تحذر من خطر حقيقي يهدد العالم
    06_08_2021

    قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس غيبريسوس، إن البشرية الآن في خطر حقيقي بسبب انتشار عدوى فيروس كورونا، على الرغم من نجاح عمليات التطعيم.

    وأضاف غيبريسوس في تصريح نشره الموقع الإلكتروني للمنظمة: "لقد أحرزنا تقدما كبيرا في تطوير اللقاحات في وقت قياسي. ولكن العالم الآن في خطر حقيقي. العديد من نجاحاتنا السابقة يجري تدميرها".

    وأوضح رئيس منظمة الصحة العالمية، أن الزيادة في عدد حالات الإصابة بمرض "كوفيد-19" الناتج عن تفشي فيروس كورونا، هي مؤشر على أن "الناس يتوقفون عن الامتثال للقيود الوقائية المفروضة، وأن النظم الصحية تعمل بشكل غير متسق، ومعدل التطعيم غير متساو".

    ووفقا لتقديرات منظمة الصحة العالمية، لا يزال هناك تفاوت في الحصول على اللقاحات ضد فيروس كورونا في العالم، حيث يتم (في البلدان الفقيرة) تطعيم عدد أقل بكثير مما عليه في البلدان الغنية التي تنتج اللقاحات وبدأت تخطط لإعادة التطعيم.

  2. افتراضي

    احتجاجات على الإجراءات الصحية في فرنسا
    07_08_2021

    أفادت إذاعة "France Info" بأن أكثر من 150 مدينة فرنسية تشهد اليوم السبت مظاهرات في إطار اليوم الوطني للاحتجاج على الإجراءات الصحية الجديدة التي فرضتها السلطات بسبب جائحة كورونا.
    وأثار مشروع القانون القاضي بالتلقيح الإلزامي لعمال المستشفيات، وتوسيع نطاق استخدام الشهادات الصحية، الذي صدق عليه برلمان البلاد في 5 أغسطس الجاري، استياء في المجتمع الفرنسي. ووفقا للقانون الجديد لن تكون من الممكن زيارة المطاعم والمراكز التجارية الكبيرة والحفلات الموسيقية والمسارح، دون إبراز الشهادات الصحية.

    وستصبح مظاهرات اليوم احتجاجا جماهيريا رابعا على تشديد الإجراءات الصحية في فرنسا في الصيف الجاري. وشارك في المظاهرات التي جرت في البلاد في 31 يوليو الماضي 204 آلاف شخص. وترى هيئة المخابرات التابعة لوزارة الداخلية الفرنسية أن عدد المشاركين في مظاهرات اليوم قد يتراوح بين 150 و200 ألف شخص.

    وأشار خبراء وزارة الداخلية الفرنسية إلى أن نحو 10% من المشاركين في هذه المظاهرات ينتمون إلى مجموعة "السترات الصفراء"، فيما أن معظم المشاركين فيها هم من المواطنين العاديين، ورجال الأعمال الذين يشكل نظام الشهادات الصحية المشدد حواجز عديدة أمام أعمالهم التجارية وحياتهم اليومية.

    ويبدأ سريان مفعول الإجراءات الصحية الجديدة الاثنين القادم. وأكدت السلطات أنه في المرحلة الأولية سيتم تطبيق العقوبات على انتهاك هذه الإجراءات بالحد الأدنى.

  3. افتراضي

    جولة جديدة من الاحتجاجات على "الشهادة الصحية" في باريس
    07_08_2021

    شهدت العاصمة الفرنسية باريس اليوم السبت جولة جديدة من الاحتجاجات على "الشهادة الصحية" المفروضة بقرار من رئيس الدولة، إيمانويل ماكرون، في إطار إجراءات مواجهة كورونا.
    وأوردت وكالة "نوفوستي" أن المتظاهرين وبينهم بعض نشطاء حركة "السترات الصفراء" انطلقوا في حوالي الساعة الواحدة بعد الظهر من محطة مترو "بون دي نويي" باتجاه ساحة شاتليه، وهم يهتفون "الحرية!" و"لا نريد شهادتك الصحية يا ماكرون!"

    ويوم الخميس الماضي وافق المجلس الدستوري الفرنسي على توسيع تطبيق الشهادة الصحية التي توثق تلقي حاملها اللقاح ضد فيروس كورونا، أو سلبية فحصه، أي عدم إصابته بمرض "كوفيد-19"، على أن يبدأ سريان الشهادة الموسع نطاقها اعتبارا من 9 أغسطس.

    واعتبارا من 21 يوليو أصبح تقديم "الشهادة الصحية" إلزاميا بفرنسا، لدى زيارة المتاحف والمسارح ودور السينما والمهرجانات والحدائق العامة ومدن الترفيه.

    كما أعلن الرئيس الفرنسي عن فرض التطعيم الإلزامي على جميع الأطباء والعاملين في المستشفيات ودور رعاية المسنين.

    وتشهد فرنسا كل نهاية أسبوع مظاهرات احتجاجا على "الشهادة الصحية". والسبت الماضي 31 يوليو شارك فيها أكثر من 204 آلاف شخص في جميع أنحاء البلاد، بينهم حوالي 14250 في باريس.

  4. افتراضي

    فرنسا.. اشتباكات بين الشرطة ورافضي "الشهادة الصحية" في مدينة ديجون
    07_08_2021

    شهدت الاحتجاجات الرافضة لـ"الشهادة الصحية" في مدينة ديجون الفرنسية ظهر اليوم السبت، اشتباكات بين رجال الأمن ومتظاهرين.

    وأفاد موقع Le Bien Public بأن نحو 1000 شخص تظاهروا ضد "الشهادة الصحية" والتطعيم الإجباري لمقدمي الرعاية في شوارع ديجون، فيما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع في شارع فوش وأمام محطة قطار ديجون.

    وبدأ المتظاهرون بالتفرق على الساعة 5 مساءً، فيما لا تزال حركة مرور عربات الترام مقطوعة في وسط المدينة.

    ويوم الخميس الماضي وافق المجلس الدستوري الفرنسي على توسيع تطبيق الشهادة الصحية التي توثق تلقي حاملها اللقاح ضد فيروس كورونا، أو سلبية فحصه، أي عدم إصابته بمرض "كوفيد-19"، على أن يبدأ سريان الشهادة الموسع نطاقها اعتبارا من 9 أغسطس.

    واعتبارا من 21 يوليو أصبح تقديم "الشهادة الصحية" إلزاميا بفرنسا، لدى زيارة المتاحف والمسارح ودور السينما والمهرجانات والحدائق العامة ومدن الترفيه.

    كما أعلن الرئيس الفرنسي عن فرض التطعيم الإلزامي على جميع الأطباء والعاملين في المستشفيات ودور رعاية المسنين.

  5. افتراضي

    تظاهرات في فرنسا وإيطاليا ضد فرض الشهادة الصحية
    08_08_2021

    شهدت كل فرنسا وإيطاليا تظاهرات ضد الزامية الشهادة الصحية وضرورة إبرازها عند ارتياد بعض الاماكان العامة والمطاعم وغيرها، ضمن الإجراءات المتبعة للحد من انتشار فيروس كورونا.

    تظاهر نحو 240 ألف فرنسي في عطلة نهاية الأسبوع الرابعة على التوالي (يوم أمس السبت)، رفضا لإلزامية إبراز شهادة صحية لارتياد المطاعم أو ركوب القطارات، وذلك قبل يومين من بدء سريان هذا الإجراء.

    وأحصت السلطات 198 تحركا جماهيريا في كل أنحاء البلاد، وتوقيف 35 شخصا وإصابة سبعة من قوات الأمن بجروح طفيفة.

    وجرت التظاهرات غداة دعوة جديدة وجهها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى مواطنيه لأخذ اللقاح.

    وتلقى نحو 66 في المئة من الفرنسيين جرعة واحدة على الأقل من اللقاحات المضادة لمرض كوفيد-19 الذي أودى بحياة أكثر من 112 ألف شخص في فرنسا.

    وفي باريس، ردد حشد ضم نحو ألف متظاهر، بينهم عدد من محتجي "السترات الصفر" هتافات معادية للرئيس الفرنسي، بينها "ماكرون لا نريد شهادتك الصحية" و"ماكرون لم نعد نريد سماع صوتك". وأحاط دركيون بالحشد.

    ويعارض جزء كبير من المتظاهرين، وبعضهم تلقى اللقاح، فرض الشهادة الصحية التي تشكل برأيهم "إجبارا مقنعا على التطعيم". ويرون أن هذه القيود غير متكافئة ويشعرون بالقلق، خصوصا من أن صاحب العمل قد تكون لديه في هذه الحال القدرة على تسريح موظف لا يحمل وثيقة صحية صالحة.

    وفي منطقة بروفانس-ألب-كوت دازور (جنوب شرق البلاد) تظاهر ما لا يقل عن 37 ألف شخص. وشارك نحو عشرة آلاف في نيس و19 ألفا في تولون وستة آلاف في مرسيليا، بحسب السلطات. وفي الشمال، نظمت تظاهرات في ليل وريمس ودانكرك.

    واعتبارا من الاثنين، يفترض تقديم شهادة تطعيم، أو فحص يثبت عدم الإصابة بكوفيد، أو شهادة شفاء من المرض، لدخول المقاهي والمطاعم والمسارح والمعارض التجارية وللقيام برحلة طويلة في طائرة أو تدريب.
    وفي إيطاليا، تظاهر أكثر من ألف شخص في وسط روما ضد الشهادة الصحية ومن أجل "الحرية"، فيما سار الآلاف في ميلانو، وفق ما نقلت وكالة الانباء الايطالية.

    وتجمع نحو مئة شخص في نابولي للغرض نفسه هاتفين "ارفعوا أيديكم عن الأطفال" و"عار، عار".

    وباتت الشهادة الصحية في ايطاليا اعتبارا من الجمعة الزامية لدخول صالات السينما والمتاحف والمطاعم وممارسة الرياضة في الأماكن غير المفتوحة.

  6. افتراضي

    قائمة بأكثر 10 دول تضررا من كورونا من حيث عدد الوفيات
    08_08_2021

    أفادت جامعة جونز هوبكنز الأمريكية بارتفاع إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في العالم إلى أكثر من 202.2 مليون إصابة، وإجمالي الوفيات إلى أكثر من 4.2 مليون وفاة.

    وبحسب بيانات الجامعة بلغ إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في العالم 202.211.438، وإجمالي الوفيات 4.285.595.

    وتصدرت الولايات المتحدة قائمة الدول من حيث عدد الوفيات جراء الفيروس بـ616713 حالة وفاة، وبلغ إجمالي الإصابات فيها 35.738.700.

    تلتها البرازيل في المرتبة الثانية من حيث عدد الوفيات بـ562752 حالة وفاة، وإجمالي الإصابات 20.151.779.

    في المرتبة الثالثة تأتي الهند بإجمالي وفيات 427371، وإجمالي إصابات 31.895.385.

    وفي المرتبة الرابعة المكسيك من حيث عدد الوفيات بـ243733 وإجمالي إصابات 2.944.226.

    وفي المرتبة الخامسة بيرو بإجمالي وفيات 196873، وإجمالي إصابات 2.124.128.

    وسادسا روسيا بإجمالي وفيات 161343، وإجمالي إصابات 6.340.370.

    وفي المرتبة السابعة بريطانيا بإجمالي وفيات 130585، وإجمالي إصابات 6.070.873.

    وفي المرتبة الثامنة إيطاليا بإجمالي وفيات 128209 وإجمالي إصابات 4.390.684.

    وفي المرتبة التاسعة كولومبيا بإجمالي وفيات 122277، وإجمالي إصابات 4.834.634.

    تلتها في المرتبة العاشرة فرنسا، بإجمالي وفيات 112379، وإجمالي إصابات 6.350.899.

  7. افتراضي

    "الصحة العالمية": التطعيم هو الطريقة الوحيدة للحماية من طفرات كورونا
    08_08_2021

    قالت ميليتا فوينوفيتش، مديرة مكتب منظمة الصحة العالمية لدى روسيا، إن التطعيم هو الطريقة الوحيدة للحماية من طفرات فيروس كورونا المستجد.

    وأشارت في حديثها مع صحيفة "روسيسكايا غازيتا" إلى أن زيادة نسبة التطعيم ستؤدي إلى تناقص عدد المرضى في المستشفيات والأشخاص الموجودين في وحدات العناية المركزة.

    وبحسب فوينوفيتش، فإن سلالة "دلتا" من الفيروس قد حلت محل "ألفا" تقريبا من حيث التوزيع، فيما يواصل الخبراء مراقبة الوضع مع احتمال انتشار سلالة "لامبدا".

    وتم اكتشاف سلالة "لامبدا" من فيروس كورونا في بيرو عام 2020، وفي يوليو من هذا العام أبلغت منظمة الصحة العالمية عن انتشارها في أكثر من 30 دولة، خاصة في الأمريكيتين.

  8. افتراضي

    فرنسا.. التصريح الصحي يدخل حيز التنفيذ على الرغم من المظاهرات ضده
    09_08_2021

    يبدأ اعتبارا من اليوم الاثنين في فرنسا العمل بالتصريح الصحي الذي سيصبح جزءا من الحياة اليومية للسكان، على الرغم من اعتراض الشارع، بعدما صدق عليه المجلس الدستوري، للحد من كورونا.

    وسيتعيّن على الفرنسيين أن يُبرزوا هذه الوثيقة في كل مكان، من الحانات والمطاعم ودور السينما والمسارح إلى المستشفيات وقطارات المسافات الطويلة.. وحتى إذا ارادوا شرب القهوة على شرفة أي مقهى.
    وأعلنت الحكومة أنه سيكون هناك أسبوع من التساهل والاستعداد، ليُتاح لأصحاب المؤسسات الاعتياد على الوثيقة الجديدة المتمثلة برمز الاستجابة السريعة (كيو آر).

    وأقر المتحدث باسم الحكومة، غابريال اتال، بأنه "إجراء ملزم إضافي" لكن الحكومة تعتبره ضروريا، بينما يستمر الوضع الصحي في التدهور.

    وقالت إدارة الصحة العامة الفرنسية إن وحدات العناية المركزة استقبلت 1510 مصابين السبت، مقابل 1099 قبل أسبوع. وارتفع عدد الحالات التي تتطلب الدخول للمستشفيات إلى 8425 مقابل 8368 الجمعة.

    من جهته قال وزير الصحة الفرنسي، أوليفييه فيران، إنّ "التصريح الصحّي والتقدّم في التطعيم يفترض أن يسمحا لنا بتجنب مزيد من إجراءات حظر التجول والإغلاق".

    وتُقدم العديد من النصوص والمراسيم والأوامر التي نُشرت الأحد في الجريدة الرسمية، تفاصيل عَمَليّة بشأن استخدام "التصريح الصحي".

    وليكون صالحا، يجب أن يثبت التصريح الصحي الذي أصبح مطلوبا في بلدان أوروبية عدة، أن عملية التطعيم استكملت، أو أن حامله أصيب بالفيروس وشفي منه، أو خضع لفحص قبل "أقل من 72 ساعة" أثبت عدم إصابته بالمرض .

    وتدخل هذه التدابير الجديدة حيز التنفيذ، بينما شهدت فرنسا، السبت، خلال عطلة نهاية الاسبوع الرابعة على التوالي، مزيدا من المظاهرات ضد التصريح الصحي والتطعيم الإجباري لمقدمي الرعاية الصحية.
    واعتراضا على التصريح الصحي خرجت في فرنسا مسيرات احتجاجية شارك فيها نحو 237 ألف شخص، بينهم 17 ألفا في باريس.

    ويعترض جزء كبير من المتظاهرين على فرض إبراز التصريح الصحي، معتبرين انه محاولة "مُقَنّعة" لإجبارهم على تلقي التطعيم. وهم يشعرون بالقلق، خصوصا من إمكان أن يُعلّق صاحب اي مؤسسة عمل موظف لديه ليس بحوزته تصريح أمان.

    أما الحكومة فتشدد باستمرار على أن عدد الذين تلقوا اللقاح يفوق بكثير عدد المتظاهرين.

    وقال وزير الصحة الفرنسي إن "وجه فرنسا التي تقاتل هو وجه ملايين الفرنسيين الذين احترموا تدابير التباعد واهتموا بأحبائهم وتلقوا اللقاح". وأضاف: "هؤلاء نتحدث عنهم للأسف بدرجة أقل من الحشد المناهض للتطعيم والعلوم والدولة".

    وتابع: "أنا على استعداد لسماع المخاوف وأن أفعل كل شيء لطمأنة القلقين، ولكن في لحظة ما أقول كفى".

    وحتى السبت كان 44.6 مليون فرنسي (66.2% من السكان) تلقوا جرعة واحدة على الأقل من اللقاح، و37 مليونا (55.1 %) استكملوا اللقاح.

    وكانت السلطة التنفيذية الفرنسية تريد تحقيق الهدف المتمثل بتطعيم خمسين بالمئة من السكان بجرعة أولى بحلول نهاية أغسطس. وتؤكد مصادر فيها أن خطاب إيمانويل ماكرون في 12 يوليو أعطى دفعا للحملة.

    فمنذ ذلك الحين تم تحديد أكثر من 6.8 ملايين موعد لتلقي جرعة أولى، كما تؤكد مصادر قريبة منه.

  9. افتراضي

    معارضو "الجوازات الصحية" وتطعيم الأطفال يقتحمون مقر BBC
    09_08_2021

    حاول مواطنون بريطانيون يعارضون فرض "جوازات السفر الصحية" وتطعيم الأطفال ضد فيروس كورونا، اقتحام مقر هيئة الإذاعة البريطانية- BBC في لندن.
    ونشرت صحيفة "ميرور" مقطع فيديو يظهر ضباط شرطة يكافحون لاحتواء الحشد أمام مدخل المبنى في وايت سيتي بلندن.

    وقال متحدث باسم إنفاذ القانون للصحيفة إنه حتى الآن لم يتم القبض على أي من المشاركين في أعمال الشغب.

  10. افتراضي

    إصابات كورونا عالميا تتجاوز 203.3 مليون والولايات المتحدة في الصدارة
    10_08_2021

    أفادت جامعة جونز هوبكنز الأمريكية بارتفاع إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في العالم إلى أكثر من 203.3 مليون إصابة، وإجمالي الوفيات إلى أكثر من4.3 مليون وفاة.

    وبحسب بيانات الجامعة بلغ إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في العالم 203.329.924، وإجمالي الوفيات 4.302.353.

    وتصدرت الولايات المتحدة قائمة الدول من حيث عدد الوفيات جراء الفيروس بـ 617318 حالة وفاة، وبلغ إجمالي الإصابات فيها 35.947.913.

    تلتها البرازيل في المرتبة الثانية من حيث عدد الوفيات بـ563562 حالة وفاة، وإجمالي الإصابات 20.177.757.

    في المرتبة الثالثة تأتي الهند بإجمالي وفيات 428309، وإجمالي إصابات 31.969.954.

    وفي المرتبة الرابعة المكسيك من حيث عدد الوفيات بـ244690 وإجمالي إصابات 2.978.330.

    وفي المرتبة الخامسة بيرو بإجمالي وفيات 197029، وإجمالي إصابات 2.125.848.

    وسادسا روسيا بإجمالي وفيات 162860، وإجمالي إصابات 6.384.195.

    وفي المرتبة السابعة بريطانيا بإجمالي وفيات 130667، وإجمالي إصابات 6.123.173.

    وفي المرتبة الثامنة إيطاليا بإجمالي وفيات 128242، وإجمالي إصابات 4.400.617.

    وفي المرتبة التاسعة كولومبيا بإجمالي وفيات 122601، وإجمالي إصابات 4.843.007.

    تلتها في المرتبة العاشرة فرنسا، بإجمالي وفيات 112430، وإجمالي إصابات 6.375.268.

صفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ڤايروس كورونا هل يصيب الأنصار؟
    بواسطة سنا في المنتدى قسم الأسئلة والإقتراحات والحوارات المفتوحة
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 23-02-2021, 06:37 AM
  2. لقاحات كورونا المفروضه من قبل السلطات
    بواسطة عبدالسلام العراقي في المنتدى قسم الأسئلة والإقتراحات والحوارات المفتوحة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 01-02-2021, 06:19 AM
  3. ا سم كورونا في كتاب الله عز وجل
    بواسطة حسين قسوان ( مناصر الامام ) في المنتدى قسم يحتوي على مختلف المواضيع والمشاركات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-04-2020, 11:24 PM
  4. [ فيديو ] حقيقة فايروس كورونا!
    بواسطة حسين الفلسطيني في المنتدى المادة الإعلامية والنشر لكل ما له علاقة بدعوة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-03-2020, 05:31 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •